متصدر

ماكسي رودريجيز : على بعد خطوة من تحقيق الحلم

رودريجيز

يلتقي بعد غد المنتخبين الأرجنتيني والألماني فى نهائي بطولة كأس العالم 2014 ، ولكن ذكرى لقاء المنتخبين معاً فى بطولتي 2006 و2010 لا تزال عالقة فى أذهان جمهور الأرجنتين فالمنتخب الأرجنتينى خرج من بطولة 2006 بركلات الجزاء من ألمانيا ، وفى 2010 خسر برباعية من ألمانيا ايضاً وخرج من البطولة ، لذلك فإن ماكسي رودريجيز يجيب عن مشاعره قبل لقاء ألمانيا بلا تردد قائلاً “نعم… بعد إقصائنا في النسختين الأخيرتين يجب أن أعترف أني أريد الثأر. كانت المرة الأولى أقسى لأنها جاءت نتيجة ركلات الترجيح. في جنوب أفريقيا كان الأمر مختلفاً، إذ أننا بالكاد تمكنا من الدخول في أجواء المباراة. ولكن الآن يتعلق الأمر بنهائي؛ أهم مباراة سنلعبها. بالطبع أريد الفوز.”

ماكسي رودريجيز الذى شارك فى اللقاء الأول كأساسي لكنه لم يظهر بمستوى جيد ، ولم يستعن به المدرب سابيلا من جديد إلا فى لقاء هولندا كبديل لكن مشاركته كانت هامة ، حيث نفذ ركلة الجزاء الأخيرة التى منحت التأهل للأرجنتين ، وتابع رودريجيز فى تصريحه “كنت أعلم أنه في لحظة ما سيحين دوري من جديد، وأنه إضافة إلى ذلك سيكون لي مساهمة هامة.” وأضاف رودريجيز “لكن أهم شيء بالنسبة لي هو التحدي الذي ينتظرنا يوم الأحد. هذا ما كنا نسعى إليه قبل انطلاقنا من بوينس آيرس ونقف الآن على بعد خطوة واحدة من هدفنا. يتعيّن علينا جميعاً تقديم مجهود أخير.”

وفيما يتعلق بلقاء ألمانيا فأكد رودريجيز أنه لا يخاف من الهزيمة الساحقة التى ألحقها المنتخب الألمانى بالمنتخب البرازيلي حيث يقول “إنه فريق متراص الصفوف لأنه يعتمد على لاعبين يعرفون بعضهم البعض جيداً منذ مدة طويلة. ولكني لا أخاف هذه النتيجة لأنها لا تحدث إلى مرة في كل مائة مباراة. بالطبع يجب أن نتوخى الحذر، ولكن دون إغفال لعبنا وأسلحتنا.”

وبالتأكيد فإن المنتخب الأرجنتيني لا يريد تفويت الفرصة لكتابة التاريخ إذا نجحوا فى تحقيق الفوز بعد الخطوات التى مروا بها عبر البطولة حيث يقول رودريجيز “بالنسبة لنا جميعاً ليس هناك شيء أهم من كتابة التاريخ بهذا القميص.” واختتم رودريجيز تصريحه قائلاً “كلنا راودنا حلم الفوز بكأس العالم، والآن نقف على بعد خطوة من ذلك. سنكافح من أجل تحقيقه.”

شاركنا بتعليقك