متصدر

أول ضحايا الكارثة البرازيلية .. سكولاري

لويز فيليبي سكولاري

أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم قبوله إستقالة مدرب المنتخب الوطني لويز فيليبي سكولاري بعدما منيت الدولة المضيفة لمونديال 2014 باثنتين من أسوأ الهزائم في تاريخها مع كأس العالم لكرة القدم. وقد أصدر الإتحاد بيانا نشره على موقعه الرسمي على الإنترنت، جاء فيه أن رئيس الإتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارينتو “قبل إستقالة المدرب وشكر جميع أعضاء الجهاز الفني واللاعبين”. وأعرب البيان عن “كامل التقدير والإحترام لسكولاري وجهازه الفني بالكامل.. حتى وإن لم يحققوا كل الهدف المرجو”.

وكانت الصحف البرازيلية تحدثت أمس الإثنين عن إقالة المدرب بعد خسارة الفريق أمام هولندا صفر-3 في المباراة التي تنافسا فيها على المركز الثالث، علما بأن البرازيل كانت قد سقطت أيضا سقوطا مدويا في نصف النهائي أمام ألمانيا 1-7.

ولم يعلن الإتحاد البرازيلي من سيخلف سكولاري في المنصب، لكنه وعد بعقد مؤتمر صحفي يوم الخميس المقبل. وذكرت قناة تلفزيونية رياضية في البرازيل أن ألكسندر جالو مدرب منتخب البرازيل تحت 20 عاما سيتولى المنصب.

يشار إلى أن سكولاري قاد المنتخب البرازيلي إلى إحراز اللقب الخامس في تاريخه في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، وعاد لتدريب المنتخب نهاية العام 2012 للمرة الثانية، وخسر خمس مرات فقط في 29 مباراة قاد خلالها الفريق.

شاركنا بتعليقك