متصدر

النهاية .. بداية حلم

المكسيك

إنتهت يوم أمس مغامرة المنتخب المكسيكى فى كأس العالم 2014 ، بالخروج أمام المنتخب الهولندى و الهزيمة 2-1.

الكثير يتكلم عن الحصان الأسود للبطولة ، وهو المنتخب الذى يصل بعيداً بينما هو ليس مرشحاً!

رغم خروج المكسيك لسوف نراهن عليهم أنهم ما زالوا الحصان الأسود – بجانب كوستاريكا وتشيلي – فما قدموه كان عظيماً ، ولسوف نذكره دائماً.

مدرب المكسيك ميجيل هيريرا قدم لنا منتخباً قوياً ، مدرب بروح عالية جداً!

معه كان المنتخب المكسيكى يدخل إلى اللقاء ليهاجم دون أن يخشى المنتخبات الكبيرة مثل البرازيل أو هولندا ، فكان يفرض أسلوبه على الخصوم بخطة 3 / 5 / 2 ، والتى نجد فيها تحركات سريعة من الأطراف من بول أجيلار و ميغيل لايون ، وقلب الدفاع يقوده العظيم رفائيل ماركيز كابتن المنتخب!

نصف الملعب المكسيكى تحرّك فيه جواردادو وهيريرا بشكل متميز ، ومع وجود دوس سانتوس فى الهجوم أمامهم رأينا المنتخب المكسيكى الخطير فى البطولة ،

حيث سجلوا هدف فى الكاميرون ” مع إلغاء هدفين ليس فيهما شك لدوس سانتوس ” ، وثلاثة أهداف فى كرواتيا ، ورغم أنهم لم يسجلوا فى البرازيل إلا أنهم كانوا خطيرين جداً على مرمى سيزار، و ختاماً سجلوا هدف فى مرمى هولندا.

لن نطيل الحديث عن مشوارهم فى البطولة كاملاً ، ولكنى سأخص بالذكر لقائين هم لقاء البرازيل فى دور المجموعات ، ولقاء هولندا فى الدور الثانى.

لقائين كان بطلهم واحد! هو الحارس جوليرمو أوتشوا!

نجح فى أن يكون بطلاً غير اعتيادى فى المباراتين ، و بفضل تصدياته صمدت المكسيك ، و كانت قريبة من تحقيق الفوز ، و كلا اللقائين يشهدوا على التغيير الذى أحدثه ميجيل هيريرا فى المنتخب المكسيكى في المونديال.

أمس خرج منتخب ميجيل هيريرا من البطولة بعد أن قدم لنا عروضاً مميزة ، ولسوف نذكرهم بما قدموه ، ولو أنها النهاية لمشوار المونديال ، فهى بداية حلم لأوتشوا و رفاقه نحو مستقبل أفضل للمكسيك.

شاركنا بتعليقك