متصدر

فويادين بوشكوف .. هل تعلم ؟

Vujadin_Boskov_1975

إذا فزنا فنحن الأفضل، وإذا خسرنا فنحن الأسوأ، هم يكونوا هم ونحن نكون نحن أو بالإيطالية loro sono loro, noi siamo noi

هي كلمات خاصة بالراحل الخبير، الناجح المظلوم، أحد العباقرة المنسيين في كرة القدم، إنه فويادين بوشكوف، ذلك الرجل الذي وضعت صورته بجوار تيتو فيلانوفا، الثنائي الذي وقفت أوروبا كلها دقيقة حداد لهما خلال مباريات الشامبيونز الأخيرة .

من يوغسلافيا، إلى فينورد، الكرة الشاملة والضغط العالي والتمريرات المستمرة، الشخصية الصربية التي تأثرت كثيراً بالكرة الشاملة الهولندية، ثم سنوات الخبرة في الملاعب الأسبانية مع ساراجوزا، مدريد، وسبورتينج خيخون،

ٌقبل أن يخوض المغامرة الكبيرة ويتحدى عمالقة التكتيك في بلاد كرة القدم التي تحولت فيها اللعبة في سنوات سابقة إلى جنة حقيقية حصدت عقول وقلوب الجميع .

أسكولي البداية ثم النجاح المذهل مع سامبدوريا الإيطالي، النادي القابع في قلب عروس المتوسط في أوروبا، جنوى.

إيطاليا عايش فيها مارادونا أيامه الخوالي مع فخر الجنوب نابولي، سطر بها الساحر بلاتيني أجمل اللوحات مع السيدة العجوز، أخذها أريجو ساكي إلى عالم آخر حينما آمن بالمساحات في اللعبة وصنع ستايل كروي جديد مازلنا نتعلم منه حتى اليوم .

سامبدوريا، ذلك النادي الذي تأسس بعد دمج كلاً من أندريا دوريا مع سامبريدارينسي ليصبح إسمه باللفظ الحالي المعروف. وبعد هبوط ثم صعود ثم عودة في عام 1982 إلى السيريا آه .

ثم تم بيع النادي إلى باولو مانتوفاني، الرجل العاصمي الذي يشجع لازيو والمنتقل للإقامة في جنوى منذ الخمسينات، هو شخص عاشق ومتيم بكرة القدم لدرجة إصابته بنوبة قلبية أثناء مباراة للفريق،

قرر الرجل عمل ثورة بالنادي، إشترى مانشيني، فياللي، جانولكا باليوكا، والبرازيلي الحاوي تونينيو، أسماء شابة ومواهب واعدة، لم يصنع منها فريق إلا المدرب الكبير، بوشكوف .

وبدأ فعل شيء من لا شيء !

شاركنا بتعليقك