متصدر

نجوم فرنسيون اداروا ظهرهم عن الجزائر وآخرون اوفوا بالوعد

نجوم فرنسيون اداروا ظهرهم عن الجزائر وآخرون اوفوا بالوعد

جاء قرار اللاعب الجزائري الأصل نبيل فقير للعب لصالح المنتخب الفرنسي كمفتاح جديد لملف كثرت صفحاته وجلب الكثير من المشاعر المختلطة من حزن وتفاؤل واحتراف في ظل المشروع الذي يواصله محاربو الصحراء من أجل العودة إلى الريادة الأفريقية بعد سنوات من الغياب.

ويبدو أن قرار فقير سيسجل في الصفحات السوداء للاتحاد الجزائري لكرة القدم الذي فشل مجددا في اقناع أحد اللاعبين المتحدرين من أصول جزائرية، ليضاف اسم نجم ليون الشاب إلى أسماء أخرى ككريم بنزيمة وسمير نصري وزين الدين زيدان وكمال مريم وغيرهم.

وذكرت وسائل الاعلام الفرنسية بأن النجم الجديد لمنتخب الديوك قد اقتنع تماما بنصائح مدرب ناديه هوبير فورنييه، الذي، وبحسب “فرانس فوتبول”، كان وراء اقناع صانع الالعاب (21 عاما”) بالعدول عن فكرة الانضمام إلى محاربي الصحراء على الرغم من زيارة المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف لليون أكثر من مرة ولقاءه باللاعب الذي أعلن عن قراره رسميا في حوار مع “ليكيب” قبل يومين.

وعبرت العديد من الجماهير الجزائرية عن سخطها لما حصل، على الرغم من تأكيد اللاعب ذاته بأن قراره جاء بعيدا عن العواطف وعن رغبة من حوله من عائلة ومحبين، وأن الإحتراف أصبح سيد الموقف في مثل هذه الأمور.

نجوم خائنون

تسترجع الجماهير الجزائرية `ذكريات عدد من اللاعبين الذين “خانوا” وطنهم (على حد تعبيرهم) وباعوا عقولهم وأفكارهم لصالح منتخبات أوروبية، حيث كان كمال مريم مثالا حيا وقريبا عندما كان لاعبا ضمن صفوف سوشو الفرنسي عام 2000، حينها رفض بشكل قاطع فكرة اللعب لصفوف الخضر وهو ما كان.

كما كان للاتحاد الجزائري لكرة القدم تحت قيادة محمد روراوة محاولات مع مهاجم النادي الملكي كريم بنزيما، حيث فاوضه مدرب الخضر آنذاك الفرنسي جون ميشيل كافالي أكثر من مرة إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل لينضم بعدها مباشرة لتمثيل المنتخب الفرنسي الأول عام 2007 بعدما مثله في مختلف الفئات السنية.

وفيما يخص سمير نصري، لاعب مرسيليا وآرسنال السابق ومانشستر سيتي الحالي، فقد كان أحد الأمثلة الحية لفشل الاتحاد الجزائري لكرة القدم، مثلما ذكرت صحيفة “الهداف” الواسعة الانتشار، وينطبق الأمر كذلك على زين الدين زيدان الذي اعترف في وقت سابق أنه كان يفكر بتقمص الزي القومي الجزائري قبل أن يجد نفسه مع الديوك في ظل عدم الرغبة أو الاهتمام من جانب المسئولين في بلده الأم.

نجوم أبطال

من جهة أخرى، أكد العديد من الخبراء واللاعبين السابقين في منتخب الخضر بأن العديد من النجوم ذوي الأصول الجزائرية فضلوا اللعب لمنتخبهم الأصلي من جانب احترافي بحت بسبب إمكانية بروزهم كلاعبين بشكل أكبر مع منتخبات “أقل حظا” كما يصفونه وهو ما أثلج صدور الجزائريين، كما حصل مؤخرا مع نبيل بن طالب لاعب وسط توتنهام والذي برز في كأس العالم 2014 بالبرازيل.

كما لمعت أسماء مغتربة أخرى في صفوف محاربي الصحراء في الماضي، وفشلت محاولات مسؤولي المنتخب الفرنسي الاول في استقطابهم، وهو ما ظهر في فيلم وثائقي بثته قناة “فرنسا 24” التلفزيونية قبل عدة أيام، ومن هذه الأسماء: مصطفى دحلب، أحد نجوم باريس سان جيرمان والجزائر في السبعينيات وأوائل الثمانينات من القرن الماضي، وكريم زياني الذي برز بشكل كبير مع الخضر قبل عدة سنوات، بالاضافة نصر الدين كراوش ومراد مغني وغيرهم.