متصدر

أفشل صفقات صيف 2014

summer

أقدم بعض اللاعبين على الانتقال من أنديتهم إلى أندية أخرى بحثا عن مجد جديد أو تجربة جديدة تشعل فيهم الرغبة في إحراز الألقاب في أصقاع أخرى من الملاعب العالمية. لكن بعضا من هذه الصفقات وصف بالفشل وبما قد يود اللاعبون لو لم يقدموا على خطوة كهذه. نستعرض فيما يلي بعضا من هذه الأسماء:

الصربي نيمانيا فيديتش فكر في الهروب من جحيم مانشستر يونايتد الإنجليزي، لكنه اختبأ في إنتر ميلان الإيطالي في حال لم تكن أفضل من سابقتها في الأولد ترافورد.

أما البرازيلي فيليبي لويس فغادر أتلتيكو مدريد الإسباني وهو بطل للدوري ووصيف لدوري أبطال أوروبا، لكن وجهته الجديدة في تشيلسي الإنجليزي لم تكن مفروشة بالورود مع البرتغالي جوزيه مورينيو، فوجد البرازيلي نفسه بديلا للإسباني سيزار أزبيلكويتا على الطرف الأيسر من الملعب.

قلعة الدفاع الإنجليزية ريو فيرديناند قد يكون الخاسر الأكبر إذ إنه لم يساعد فريقه الجديد كوينز بارك رينجرز على المضي قدما على سلم الترتيب، بل وبات اللاعب مهددا بتخلي النادي عنه لكثرة مشاكله وروحه السلبية التي تؤثر على الفريق.

حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس انتقل إلى ريال مدريد وكله أمل في أن يستغل حالة انعدام الاتزان التي يمر بها إيكر كاسياس، لكنه فوجئ بإصرار المدرب كارلو أنشيلوتي على كاسياس، فما كان من الحارس القادم من ليفانتي إلا أن لزم مقاعد البدلاء.

المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي كان وما يزال مثارا للانتقادات التي تعنى بسلوكه رغم عدم اختلافها على الموهبة التي يتمتع بها المهاجم العملاق. لكن هذه الموهبة باتت موضع تساؤل في ليفربول الإنجليزي بسبب ندرة الأهداف التي سجلها حتى الآن مع الريدز.

هذه الأسماء لامعة وبراقة، واللاعبون متألقون ولا خلاف على مهارتهم وإمكانياتهم، لكن الوضع يبدو من الداخل على غير ما كان عليه المنظر من الخارج. فالبعض يحتاج للوقت ليتأقلم، والبعض الآخر يفشل في تجربة ما قبل أن يعيد اكتشاف نفسه.

شاركنا بتعليقك