متصدر

اربع مواجهات خارج مستوى التوقعات في ثمن نهائي دوري الابطال

اربع مواجهات خارج مستوى التوقعات في ثمن نهائي دوري الابطال

أجريت ظهر الإثنين 15 ديسمبر 2014 قرعة ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، وأسفرت عن مواجهات عديدة لأفضل 16 فريق أوروبي لهذا الموسم، ومن بين كل المباريات، هناك أربع مواجهات يجب علينا تسليط الضوء عليهم لأنهم خارج نطاق التوقعات، ومن الضروري مشاهدتهم، والمتعة حاضرة لا محالة.

# برشلونة ومانشستر سيتي

640x360_Rivals_CHAMPIONS_CITY

مواجهة متكررة مثل مباراة الموسم الماضي، لكن الإثارة ستكون حاضرة لا محالة، لأن بطل الدوري الإنجليزي سيصطدم بالعملاق الكاتالوني في لقاء تكسير عظام، ورغم أن البارسا لم يعد كالسابق إلا أنه يحضر دائماً في المباريات الكبيرة، كما فعل أمام باريس سان جيرمان في نهاية دوري المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وبالتالي ستكون أولى المباريات التي يُصعب التكهن بنتيجتها.

يحاول المدرب لويس إنريكي الوصول إلى أفضل خطة ممكنة من أجل فتح المساحات أمام ميسي والإستفادة منه كصانع لعب حر، لذلك يلعب بعدة طرق تكتيكية حتى الآن، 4-3-3 في بعض المباريات و 3-4-3 في مباريات أخرى، والأمل في الحصول على أكبر إنتاج ممكن للثلاثي الهجومي ميسي، نيمار، وسواريز، ومع الهجوم المميز توجد مشاكل كبيرة على مستوى خط الوسط بسبب ضعف الشق الدفاعي لتشافي وسوء مستوى إنيستا مما يجعل الضغط كبير على ميسي في حمل الفريق منفرداً، ومرتدات قاتلة أمام الدفاع وحارس المرمى.

أما مانشستر سيتي فينتظر الفريق عودة مهاجمه أجويرو الذي تعرض لإصابة ستبعده حتى نهاية العام، ويلعب المدرب مانويل بليجريني بخطة لعب تعتبر مزيج بين 4-2-3-1 و 4-4-1-1، بمهاجم صريح وآخر متحرك أمام منطقة الوسط، مع دعم غير محدود من لاعب الوسط المتقدم يحيى توريه والارتكاز الدفاعي الصريح فرناندو، بالإضافة إلى أجنحة متنوعة كنافاس السريع وسيلفا المهاري ونصري الهداف، لذلك تستحق قمة بارسا-مان سيتي أضواء خاصة في ثمن النهائي القريب.

# تشيلسي وباريس سان جيرمان

2

مباراة أخرى تكررت هذا العام بعد لقاء سابق بالموسم الماضي، بطل الدوري الفرنسي في مواجهة مع تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي، ويتسلح كل فريق بكوكبة مميزة ورائعة من النجوم الكبار، وعلى رأسهم زلاتان إبراهيموفيتش في سان جيرمان ودييجو كوستا ورفاقه مع النادي اللندني، لذلك تتجه كافة الأنظار إلى هذه المواجهة كأحد أقوى اللقاءات المنتظرة في دوري الأبطال.

يلعب تشيلسي تحت قيادة مورينيو بأسلوب دفاعي منظم مع تطبيق ممتاز للمرتدات، مع خطة اللعب التقليدية 4-2-3-1 بوجود محور إرتكاز ثنائي مكّون من الصربي ماتيتش والإسباني فابريجاس، بالإضافة إلى صانع اللعب الدفاعي أوسكار، على يساره المهاري هازارد وعلى يمينه ويليان، خلف الهداف الإسباني البرازيلي كوستا، ويمتاز “البلوز” بقدرة على تسجيل الأهداف من الكرات السريعة واللعب المباشر مع صلابة دفاعية حاضرة، لذلك يتألق دائماً في مباريات خروج المغلوب.

أما باريس سان جيرمان فيمتاز النادي الفرنسي بأسلوب جمالي معتاد على طريقة لعبه، الأقرب إلى 4-3-3 تحت قيادة المدرب لوران بلان، ويراهن الفرنسيون على مهارة الإيطالي فيراتي في إستلام الكرة تحت الضغط وتمريرها إلى الأمام، ويعاونه موتا كلاعب وسط مساند وماتويدي كلاعب هجومي ثالث، خلف الثلاثي الناري لوكاس مورا، كافاني، والسلطان إبراهيموفيتش، وتغلب الصبغة البرازيلية على أداء الفريق بوجود مورا، لويز، تياجو سيلفا والبقية، لينتظر الجميع مواجهة خاصة بين الدفاع التشيلساوي والهجوم الباريسي.

# يوفنتوس وبوروسيا دورتموند

3

رغم أن يوفنتوس يتصدر البطولة الإيطالية ودورتموند يعاني كثيراً في الدوري الألماني، إلا أن هذه المواجهة ستكون متكافئة إلى حد كبير، لأن الفريق الإيطالي يعاني كثيراً في دوري الأبطال خلال السنوات الأخيرة، مع تألق غير عادي لكتيبة المدرب يورجن كلوب أوروبيا، لذلك من المنطقي أن تكون المباراة مشتعلة من البداية حتى النهاية في جولتي الذهاب والإياب.

ويراهن المدرب ماسيمو أليجري على خطة جديدة مؤخراً، بعد التحول من 3-5-2 إلى 4-3-1-2 مع خط وسط ثلاثي متحرك، بيرلو في الخلف وأمامه ماركيزيو وبوجبا، أما فيدال فصعد للأمام كصانع لعب بالتبادل مع الأرجنتيني بيريرا، خلف الثنائي يورينتي وتيفيز في المقدمة، لتلعب السيدة العجوز بشكل أفضل ويصنع اللاعبون مزيداً من الفرص مع قدرة أكبر على التوازن بين الشق الدفاعي ونظيره الهجومي.

أما بوروسيا دورتموند فيعتمد المدرب كلوب على إستراتيجية “الكاونتر برسينج” أي الضغط القوي من منتصف ملعب المنافس، وعند قطع الكرات يتم الضرب بمرتدة قاتلة بأقل عدد ممكن من التمريرات، لذلك يتألق الفريق أمام الكبار الذين يجيدون الإستحواذ على الكرة، لأن أسود فيستفالين من أفضل الفرق في أوروبا على مستوى إغلاق المساحات بالملعب، مما يجعل المهمة ليست بالسهلة أمام زعيم تورينو.

# أتليتكو مدريد وباير ليفركوزن

4

مواجهة أخرى أقل صخباً لكنها ستكون ممتازة على الصعيد التكتيكي، بطل الليجا أتليتكو مدريد أمام الحصان الأسود للدوري الألماني هذا الموسم ليفركوزن، في لقاء خاص يجمع ثنائي تدريبي على أعلى مستوى، الشولو دييجو سيميوني والألماني روجر شميدت، لتستحق هذه القمة عنوان خاص يدور حول الضغط العالي والقتالية الكروية رفيعة المقام.

يمتاز أتليتكو مدريد بالتعامل مع الكرات الهوائية مع صلابة دفاعية قوية تجعله أحد أقوى أندية القارة العجوز على مستوى الرأسيات وقلة عدد الأهداف في مرماه، مع رهان على خطة 4-4-1-1 التي تعتمد على ثنائي محوري صريح، جابي وتياجو في الوسط، مع مساندة كوكي وجارسيا على الأطراف، وفي الأمام جريزمان وماندزوكيتش مع بديل إستراتيجي هو التركي المهاري أردا توران، لذلك يعتمد أتليتكو على حماية مرماه وضرب الخصم بأهداف سريعة من العمق والأطراف.

أما باير ليفركوزن فينتهج سياسة الضغط العالي، ويراهن شميدت على خطة 4-4-2 صريحة التي تتحول إلى 4-2-4 عند الضغط، بتحول ثنائي الأجنحة إلى الهجوم وصنع “كماشة” قوية رفقة ثنائي الهجوم، لذلك يلعب الفريق بشكل هجومي لكن دون إستحواذ، أي يحرم المنافس من الكرة ويضربه سريعاً أمام مرماه، لذلك ستكون مواجهة خاصة وشيقة وممتعة بين فريقين مميزين ضمن جولة دوري الأبطال الجديدة.

شاركنا بتعليقك