متصدر

بالوتيللي بريء حتى يثبت رودجرز خلاف ذلك

balota

كثيرا ما أشارت أصابع الاتهام إلى المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي لتحمله مسؤولية تراجع نتائج ليفربول، لكن التقارير الإنجليزية المختصة بدأت بالتحدث عن أن المدرب برندان رودجرز هو المسؤول عن النتائج المخيبة التي تعصف بالفريق وليس مهاجمه الجديد.

الخسارة الأخيرة على ملعب نيوكاسل بهدف ضمن الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز بينت أن الخلل لا يكمن ببالوتيللي، إنما في مدربه الذي عجز فريقه خططيا عن القيام ولو بهجمة واحدة قبل انقضاء الدقيقة الأربعين من الشوط الأول.

وبهذا بدأ الكل يرى بوضوح أن سوبر ماريو بريء مما هو متهم به من تراجع لنتائج الريدز حتى يثبت مدربه عكس ذلك خططيا وفنيا. فالفريق مقبل على تحد كبير أمام ريال مدريد الإسباني في معقل البيرنابيو مما قد يزيد من الضغوط على أبناء الآنفيلد رود.

شاركنا بتعليقك