متصدر

حكاية لاعب طُرد بسبب ضحكة

تشارلز إتاندجي

في أبريل 2009، وبعد الإنتهاء من مراسم تخليد الذكرى السنوية رقم 20 لضحايا كارثة هيلزبرة التي راح ضحيتها 96 مشجع من نادي ليفربول في عام 1989، تم تقديم شكوى ضد الحارس الكاميروني تشارل إيتاندج الذي كان يمثل النادي الإنجليزي آنذاك، لأنه شوهد وهو يضحك أثناء إحياء الذكرى.

وتم إدانة هذا التصرف من قبل المسؤولين في فريق ليفربول، الذين قرروا أن يطبقوا أقصى عقوبة ممكنة على الحارس.

حاول الحارس الاعتذار على التصرف الذي قام به، لكن محاولاته لم تجدي، حيث تم إبعاده لمدة 14 يوم ولم يلعب أي لقاء مع الفريق من بعدها.

في حديث حصري مع صحيفة “لي جورنال ديمونش” الفرنسية، تحدث إيتاندج عن الحادثة لأول مرة وقال أنه عندما رأى التصرف الذي قام به في شاشة التليفزيون شعر أنه تصرف حرج وغير مرحب به، وبدأ الحارس في تلقي التهديدات من الجمهور بألا يسير في الشارع وإلا سيتم الإعتداء عليه، التوتر الذي كان يعيش فيه إيتاندج أدى إلى إصابته بمرض “الأكزيما” وهو نوع من الأمراض الجلدية.

وبعد إنتقاله إلى نادي أتروميتوس اليوناني، إعتذر إيتاندج بشكل قاطع وقال “أنا آسف، أنا آسف، أنا آسف لآلاف المرات، للنادي وللجمهور وخاصةً أهالي الضحايا، أنا آسف”.

الجدير بالذكر أن إيتانج كان الحارس الأساسي لمنتخب الكاميرون في كأس العالم 2014، كما يلعب حاليا لصالح نادي باوك سالونيك اليوناني. 

شاركنا بتعليقك