متصدر

السياسة تتسبب بأحداث مؤسفة بعد مباراة نيس وباستيا في الدوري الفرنسي (صور)

أعمال عنف في مباراة نيس وباستيا

تكرر مشهد الأحداث المؤسفة التي رافقت مباراة صربيا وألبانيا في التصفيات المؤهلة إلى يورو 2016 قبل أيام، لكن هذه المرة كان المتضرر من أعمال العنف هو الدوري الفرنسي لكرة القدم.

لقاء نيس وضيفه باستيا شهدت نهايته أحداث مؤسفة، بعد أن إنتشرت مشاهد العنف في جميع أنحاء الملعب، شارك بها لاعبي الفريقين وبعضاً من جماهير نيس المتعصبين.

المُتسبب في حالة الفوضى التي عمت ملعب “أليانز ريفيرا” وأدت إلى تدخل أمني لفض الإشتباكات كان حارس باستيا الإحتياطي، جان لويس ليكا، الذي أخذ يلوح بعلم جزيرة كورسيكا أمام جماهير “الألتراس” لنادي نيس، بعد إنتصار فريقه بهدف مقابل لا شيئ.

صحيفة “ليكيب” الفرنسية أشارت أن أربعة أشخاص تم إعتقالهم للتسبب في حالة الفوضى التي راففت نهاية اللقاء.

[masterslider id=”131″]