متصدر

ميسي ليس افضل هدافي الدوريات الأوروبية الكبرى في 2015

باس-دوست

نجح النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في استعادة شهيته التهديفية منذ بداية العام الحالي، ليرد بذلك على الكثيرين الذين شككوا به ورفعوا الراية البيضاء حول مدى قدرته على العودة إلى سابق ألقه، بعد فترة من إنخفاض بالمستوى مر بها اللاعب العام الماضي تم تضخيمها بشكل مبالغ به.

مع كل هذا التألق وانشغال وسائل الأعلام بالمقارنات التي لا تنتهي بين ميسي وكريستيانو رونالدو، بزغ نجم مهاجم هداف من الطراز الرفيع، مهاجم لم يكل ولم يمل من تسجيل الأهداف هذا العام، وكأنه بات محكوماً عليه زيارة الشباك في كل مباراة يلعبها.

الكلام هنا يخص الهولندي باس دوست (25 عاماً)، مهاجم نادي فولفسبورغ الألماني، ماكينة التهديف الذي تمكن في عام 2015 من تسجيل 11 هدفاً في 5 مباريات خاضها ببطولة الدوري الألماني، أي بمعدل 2,2 هدف في اللقاء الواحد، وهو معدل يفوق جميع لاعبي الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، بما فيهم ميسي.

“البرغوث” ميسي استطاع من أن يسجل عدد أهداف أكبر هذا العام بـ 12 هدفاً، لكن الوصول إلى ذلك الرصيد تطلب لعب مباراتين أكثر من باس دوست، ليصل معدله التهديفي إلى 1,7 في المباراة الواحدة.

التطور الرهيب الذي ظهر في مردود الهولندي الشاب هذا الموسم، يشبه إلى حدٍ ما قصص الخيال، خاصة إذا ما أخذنا في عين الإعتبار تسجيله لـ 13 هدفاً في 12 مباراة هذا الموسم، ليتجاوز إجمالي عدد الأهداف التي سجلها مع فولفسبورغ في الموسمين المنصرمين، والتي بلغ عددها 12 هدفاً في 41 مباراة.

التحدي الأكبر بانتظار دوست في الفترة القادمة، فهو بات مطالباً بالمحافظة على مستواه الذي جعل منه في فترة قياسية من الزمن “فان نيستلروي” جديد للكرة الهولندية، ليؤكد أن مستواه في الفترة الأخيرة لم يكن وليد صدفة.

شاركنا بتعليقك