متصدر

موجة غضب بسبب تصريحات مدرب ايطاليا وميلان السابق

ساكي

جابت إيطاليا موجة عارمة من السخط بسبب تصريحات الإيطالي أريغو ساكي مدرب ميلان والمنتخب الإيطالي السابق.

وانتقد ساكي (68 عاماً) مؤخراً الفرق الإيطالية نظراً لإعتمادها على لاعبين أصحاب بشرة سوداء في فرق الناشئين في تصريحات وصفت بالعنصرية.

وقال ساكي: “إيطاليا الآن بدون كرامة أو كبرياء.. لأن هنالك العديد من اللاعبين الأجانب يلعبون في مسابقات تحت 20 عاماً في أقسام الشباب، وهنالك الكثير أيضاً من اللاعبين السود”.

وأضاف ساكي: “انا لست عنصرياً… وهنالك الكثير من اللاعبين أيضاً بألوان مختلفة في فرق تحت 20 عاماً في إيطاليا”.

وعلق وكيل أعمال اللاعبين الشهير مينو رايولا بأنه يشعر بالخجل من كونه إيطالياً بسبب تصريحات ساكي.

ونفى ساكي بعد ذلك بأن تعليقاته عنصرية إنما هي لشعوره بالغضب بسبب الإعتماد الكبير على لاعبين أجانب في الفئات الصغرية بدلاً من الإهتمام باللاعبين الطليان.

وقال ساكي بأن التاريخ يشهد له بأنه ليس عنصرياً بعد الفترة الطويلة التي أمضاها في الملاعب كلاعب ومدرب جعلته أحد أساطير الكرة الإيطالية.