متصدر

هل يستعيد توريس هيبته المفقودة مع ميلان؟

هل يستعيد توريس هيبته مع ميلان؟

ثلاث مواسم ونصف من الجحيم عاشها المهاجم الإسباني فيرناند توريس مع نادي تشيلسي قبل الإنتقال هذا الصيف إلى نادي أي سي ميلان بعقد إعارة لمدة سنتين، يُمني النفس خلالها “النينو” في إستعادة أيام المجد التي قضاها اللاعب منذ زمن ليس بالبعيد مع كلاً من ليفربول وقبلها مع أتلتيكو مدريد.

توريس نجح في تسجيل أول أهدافه بقميص “الروسونيري” أمام إيمبولي أمس الثلاثاء، برأسية جميلة تهادت في شباك الخصم على طريقة “الهداف” توريس، الذي عهدته الجماهير في السابق، قبل أن يبدأ رحلة سقوطه إلى الهاوية مع “البلوز”.

النادي اللندني أراد توريس بأي ثمن، فذلك لم يكن مفاجئاً لمتتبعي الدوري الإنجليزي بالنظر إلى تألق المهاجم الإسباني اللافت مع ليفربول، حيث سجل لهم 81 هدف في142 ظهور، جعلت مالك تشيلسي، الملياردير الروسي رومان آبراموفيتش، لا يتردد في دفع مبلغ 50 مليون جنيه إسترليني بتاريخ 31 يناير 2011، أصبح وقتها أغلى لاعب بتاريخ الكرة الإنجليزية.

عشاق البلوز كانوا يراهنون على نجاح الصفقة الجديدة، لكن السنوات التي تلت أثبتت عكس ذلك، فأصبح كل خطأ صغير يقوم بها اللاعب مادة هزلية تتغذى منها الصحافة الإنجليزية.

فشِلَ توريس فشلاً ذريعاً مع تشيلسي، بالرغم من المحاولات المستمرة من المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بإعادة إحياء شهيته المفقودة للأهداف، فغادر توريس إلى عاصمة الموضة ميلان وبجعبته سجل تهديفي خجول، وهو 45 هدف من 172 ظهور بالقميص الأزرق.

لكن يبقى السؤال الذي يحير مشجعي ميلان، هل يستعيد المهاجم الإسباني هيبته التي خلقت الرعب في نفوس خصومه، أم فاته قطار الزمن، وأصبحت إبداعاته مع أتلتيكو مدريد وليفربول جزءاً من الماضي.

هدف توريس الأول بقميص ميلان:

شاركنا بتعليقك