متصدر

سواريز يلوم ايفانوفيتش وكيليني لاستفزازه في حادثتي العض

سواريز

أكد الأوروغواياني لويس سواريز نجم برشلونة الإسباني بأن قيامه بعض الإيطالي جورجيو كيليني في كأس العالم 2014 هي أسوأ لحظة في مسيرته الإحترافية.

ويشتهر سواريز بقيامه بثلاث عضات خلال مسيرته الإحترافية، الأولى عندما كان يلعب مع فريق أياكس أمستردام عندما عض عثمان بقال لاعب آيندهوفن، والثانية كان ضحيتها الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش مدافع تشيلسي وهو بقميص ليفربول، والأخيرة كانت ضد كيليني في مونديال 2014.

وفي حديث لإذاعة “كادينا كوبيه” الإسبانية، قال سواريز: “عضتي لكيليني كانت أسوأ لحظة في مسيرتي. لقد خنت نفسي وبلدي وزوجتي وأولادي”.

ولم يذكر سواريز عضته الأولى الشهيرة في أيامه مع أياكس والتي حصل من خلالها على لقب “آكل لحوم البشر في أمستردام”، ولكنه وضع اللوم على إيفانوفيتش وكيليني لقيامهما بإستفزازه قبل أن يعضهما.

اقرأ أيضاً: سواريز: الفيفا عاملني اسوأ من مثيري الشغب

وقال سواريز الذي تعرض للإيقاف أربعة أشهر على خليفة عضة مونديال 2014: “أتحمل جزءاً من المسؤولية لقيامي بالعضتين، ولكن تم إستفزازي من قبل إيفانوفيتش وكيليني. وللآن لا زلت أتألم من هذا الأمر، ولكنني أصبحت أقوى.. وحاولت أن أقول للفيفا بأنني لم أقتل أحداً لأتعرض لمثل هذه العقوبة”.

وعن مسيرته مع البرسا، قال سواريز: “من الصعب أن أنهي مسيرتي مع البرسا. لقد قلت هذا سابقاً حيث سأنهي مسيرتي مع أياكس وناسيونال”.