متصدر

سيلتا فيغو، المغامرة نصف النجاح

10696394_934083166618214_6329008266962672537_n

بعد رحيل لويس إنريكي إلى برشلونة، تعاقد سيلتا فيغو مع إسم جديد نوعاً ما على الملاعب الأوروبية وجماهير الكرة في الأوساط الرياضية، إنه الأرجنتيني الشاب، مانويل إدواردو بيريزو، مدرب إستوديانتس الأرجنتيني وأوهيجينز التشيلي والمساعد السابق لـ مارسيلو بيلسا في تجربة منتخب تشيلي.

بيريزو رفقة خورخي سامباولي، خافيير تورينتي، كلاوديو فيفاز، وآخرين، كانوا ضمن أشهر طاقم فني في تاريخ منتخب تشيلي، والخطة الأشهر على الإطلاق في ملاعب أمريكا اللاتينية، 3-3-1-3، أسماء تعلمت الكثير من بيلسا خلال سنوات ماضية.

بيريزو يعترف بفضل بيلسا عليه، وأنه أثر فيه كثيراً، ويتمنى أن يُظهر قدر من الدروس والملاحظات التي دونها خلال مرحلة العمل المشترك، لذلك نجح الرجل في تجربته مع نادي أوهيجنز التشيلي، وغامر هذا العام مع السيلتا فيغو كأولى تجاربه في الملاعب الأوروبية.

يلعب السيلتا هذا الموسم بطريقة لعب 4-3-3، رباعي خلفي، بينهما ثنائي على الأطراف يصعد كثيراً للأمام، مع تغطية مستمرة من الرقم 6 بالتشكيلة، نيمانيا رادوجا، الصربي الشاب الذي يلعب كإرتكاز دفاعي صريح، ويتحول إلى الخط الخلفي من أجل تمديد الملعب، وجعل قلبي الدفاع أقرب إلى الأطراف.

دلهي ولوبيز، ثنائي الوسط الصريح CM، يصعدان أكثر للأمام ويعودان للخلف، كأطراف وسط أقرب إلى اليمين واليسار، مع الزيادة العددية في الثلث الهجومي الأخير، رفقة ثنائي أجنحة ومهاجم صريح.

4-3-3 تصبح أقرب إلى 3-3-1-3، الإرتكاز وقلبي الدفاع، لاعب الوسط رفقة الأظهرة، لاعب الوسط المهاجم، ثم ثنائي الأجنحة والمهاجم الصريح في المقدمة، هكذا يكون ترتيب فريق سيلتا في حالات الهجوم.

سيلتا لعب ثلاث مباريات، فاز في مباراة، تعادل في إثنين، آخرها أمام سوسيداد بعد أن كان متقدم بهدفين، يلعب بإستحواذ عالي، يفتح الأطراف، ضغط عالي جداً على الخصم، لكن اللياقة تتراجع في الأمتار الأخيرة، وعدم قدرة اللاعبين على تحمل الإيقاع العالي طوال التسعين دقيقة تجعلهم يرتكبون أخطاء سهلة في النهايات.

شاركنا بتعليقك