متصدر

ناد برازيلي يعود لملعبه القديم انصافا للجماهير

فونتي-نوفا

يبدو أن الجماهير المحبة لكرة القدم قد تدفع عدداً من الفرق الكبرى إلى اتخاذ قرارات جريئة تحسب لصالحها في بعض الأحيان، وتكسب من خلالها المزيد والمزيد من الإحترام من كافة أركان اللعبة، ولو كان ذلك حساب وضعها المادي والاقتصادي.

وكانت إدارة نادي باهيا، وهو أحد أكبر الفرق في مدينة سالفادور البرازيلية، قد قررت ترك استاد “فونتي نوفا آرينا” الذي تم إنشاءه بمناسبة كأس العالم 2014، والعودة إلى الملعب القديم للفريق “بيتاسيو”، وذلك على خلفية ما جرى خلال المباراة التي أقيمت يوم السبت الماضي أمام كامبيننسي، ضمن منافسات دوري المقاطعات الشمالية، وانتهت لمصلحة الأول بهدف للا شيء.

واتهم القائمون على النادي المسئولين عن الملعب بعدم احترامهم للمشجعين، وذلك في بيان رسمي صدر فجر اليوم الثلاثاء، حيث جاء فيه أيضا بأن الجماهير قد منعوا من التعبير بأريحية عن حبهم للفريق، وتم مضايقتهم بشكل غير محترم، وهو السبب الأساسي لصدور القرار بالعودة إلى الملعب القديم”.

وأشارت آخر الأخبار بأن المفاوضات ما زالت مستمرة لثني إدارة النادي عن هذا القرار، والعودة إلى “فونتي موفا” الذي كلف الحكومة البرازيلية ما يقارب 200 مليون دولار أمريكي، واستضاف 6 مباريات خلال المونديال الماضي، و3 مباريات في كأس القارات 2013.

يذكر أن عدداً من الاستادات التي أقيمت قبل كأس العالم الماضي قد توقفت عن النشاط لأسباب متعددة، فيما أغلق أحدها بالكامل بسبب بعض المشاكل الإنشائية.

إقرأ أيضاً: ثاني اغلى ملعب في تاريخ كرة القدم يصبح موقفا للحافلات .. صور

شاركنا بتعليقك