متصدر

بيليه “الرحال” يصل الى محطته الـ11

بيليه "الرحال" يصل إلى محطته الـ11

كثيرة هي الأسماء التي تنبأ بها الخبراء بأنها ستصبح أحد أفضل النجوم في تاريخ كرة القدم العالمية قبل المحلية، لكن سرعان ما تفشل منذ بداية الطريق بفعل ظروف مختلفة، جعلتها بعيدة عن الاضواء إلى أمد ليس بالبسيط، وهو ما حصل مع صانع الألعاب الأمريكي فريدي آدو.

فهذا اللاعب تم تسميته في بداية حياته الإحترافية كـ”بيليه الولايات المتحدة الامريكية” بعد أن لمع اسمه مع دي سي يونايتد الأمريكي، ليصبح مطلوباً من العديد من كبار الأندية الاوروبية، قبل أن يصطاده المنافس في الدوري المحلي، ريال سولت ليك، ليبدأ بعدها مسلسل الترحال نحو أوروبا، بداية مع بنفيكا البرتغالي، الذي بدء من خلاله رحلة الفشل، وهو ما أدى إلى انتقاله فيما بعد إلى موناكو الفرنسي، وهناك واجه الصعوبات ذاتها، قبل أن يستمر التنقل إلى البرتغال، واليونان، وتركيا، والبرازيل، وصربيا، وأخيراً فريق كيوبيون بالوسويرا الفنلندي، الذي وقع معه رسمياً يوم أمس السبت حتى نهاية الموسم الجاري، ليصبح بذلك عدد الفرق التي لعب لها هي 11 نادياً، وهو رقم كبير بالنسبة لسنه الحالي وهو 25 عاماً.

يذكر أن آدو، وهو من أصل غاني، قد لعب 17 مباراة دولية مع المنتخب الأمريكي الأول، مسجلاً هدفين فقط، علماً بأن آخر ظهور دولي له كان في الكأس الذهبية لدول الكونكاكاف عام 2011.

شاركنا بتعليقك